مروى تمارس الجنس بالحجاب وتطلب من الله ان يهديها

بتاريخ الأربعاء، ديسمبر 23، 2009
تحت تصنيف


حالة من القلق تعيشها الفنانة اللبنانية مروى في انتظار عرض فيلمها أحاسيس والمقرر عرضه في إجازة نصف العام والذي تشارك في بطولته علا غانم وراندا البحيري واللبنانية ماريا وعبير صبري وباسم سمرة.


مروى قالت عن مشاركتها في الفيلم: كنت مترددة وخائفة من الدور لدرجة إنني تركت السيناريو في المنزل لمدة شهرين ولكن بعد ضغط المخرج هاني جرجس فوزي علي واقناعي بأن الدور يناسبني وافقت بعدما وعدني بتعديل بعض المشاهد وتخفيف جرعة المشاهد الساخنة التي يتضمنها دوري وبالرغم من ذلك كنت أتمني تقديم الدور بشكل رومانسي وبعيد عن المشاهد الجنسية ولكنه رفض وأوضح لي أن هذه المشاهد الساخنة من صميم الدور لتوضيح مأساة المرأة العربية التي يهمل زوجها حقوقها الجنسية مما يضطرها للبحث عما ينقصها لدي رجل آخر وبذلك تقع في فخ الخيانة الزوجية.

أما عن ارتدائها للحجاب طوال أحداث الفيلم فقالت وجدنا أن ملامح هذه الزوجة عربية مثل عشرات السيدات في مجتمعنا العربي ولكن الحاجة الجنسية هي التي تدفعها لارتكاب أخطاء ليست من طباعها وهذا يتناقض مع طبيعتي لذلك لا أحب أن يربط الجمهور بين أدواري في السينما وشخصيتي الحقيقية لإنني أكره الخيانة بكل أشكالها وربما يجبرني أرتدائه في الفيلم علي الاحتشام والتنازل عن أدواتها في الإغراء.

و أضافت مروى أن كل فتاة لديها عناصر إغراء حتي وإن لم تتعر لذلك قمت بتنفيذ تعليمات المخرج الذي نصحني بالتخلي عن مساحيق المكياج ووجدت أن الجمال الداخلي هو الأهم في هذه الشخصية خاصة أن هناك مشاهد تصلي فيها هذه السيدة بعد توبتها علي ما فعلت وكنت أبكي بشكل حقيقي في هذا المشهد .

وعن إمكانية ارتداء الحجاب في الواقع قالت: أتمني أن يهديني الله في أقرب وقت لارتداء الحجاب لإنني مقتنعة به جدًا ولكن مشكلتي إنني مازلت في حاجة للفن ومازلت أعمل به وأنا مقتنعة أنه لا يمكن أن أكون مطربة وممثلة وارتدي الحجاب فهناك تناقض كبير¡ لذلك عندما ارتدي الحجاب سوف اترك الفن مباشرة.

مروى قالت أنها بعد هذا الدور ستضع لنفسها خطوطا حمراء لن تتجاوزها على حد قولها وطلبت من الجمهور أن يغفر لها أعمالها السابقة ناسيه أن المغفرة مطلوبة من الله وليس الجمهور .

وحول ما تردد عن خلافات بينها وبين مواطنتها اللبنانية ماريا التي تشاركها بطولة الفيلم قالت مروي: لا توجد خلافات بيني وبين أي فنانة لأنني ببساطة لا أشعر بالغيرة من غيري وبالمناسبة دوري منفصل تماما عن باقي الشخصيات النسائية فلا مجال للخلاف بيننا والموضوع يدور حول أربع قصص لسيدات يعانين من الإساءة لأحاسيسهن من قبل الرجال.

التعليقات

تفضل بكتابة تعليق

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

القرآن الكريم ب 60 صوتا

ديليفري المدونة

أدخل عنوان البريد الالكتروني: